انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » معهد واشنطن : سوريا، مركز الجهاد المستقبلي

معهد واشنطن : سوريا، مركز الجهاد المستقبلي

النفير

بالنسبة للجهاديين – ومن نواح عدة – تذكّر الحرب السورية الدائرة حالياً، ما حدث في أفغانستان في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي،. ولعل الناحية الأبرز في النزاعين هو سفر الجماعات من ساحات حرب أخرى من أجل القتال والتدريب لجهاد مستقبلي لدى عودة المقاتلين إلى ديارهم. وتشير هذه المقارنة حقاً إلى بروز سوريا كمركز للحركة الجهادية العالمية، حتى لو أُولي انتباه أكبر، وعن وجه حق، إلى العراق في الأسابيع الأخيرة. وكما ولّدت الأحداث في أفغانستان العديد من حركات التمرد والهجمات الإرهابية في وقتٍ لاحق، من المرجح أن تنبع العديد من التهديدات المستقبلية من سوريا أو يكون لها ارتباط بها.

إرث “العرب الأفغان”

في السنوات الأخيرة من الجهاد ضد السوفييت في الثمانينيات، وبعد ذلك، القتال ضد النظام الشيوعي الأفغاني العميل، وصعود حركة طالبان في التسعينيات، توجه أفراد من جماعات جهادية وطنية – وفي بعض الأحيان الجماعات نفسها – إلى أفغانستان لإقامة المعسكرات والتدريب واكتساب مهارات جديدة. وفي معظم الأحيان استخدمت تلك الجماعات الملاذ الآمن في أفغانستان لتجنب المضايقات في بلدانها. كما استخدمت أفغانستان كموقع تخطيط للحركات التمردية والهجمات الإرهابية في بلدانها، بينما كان بعض تلك المساعي يحصل على التمويل الأولي من تنظيم «القاعدة» برئاسة أسامة بن لادن. وعلى خلاف الجماعات الجهادية الوطنية، ركزت «القاعدة» على توفير التدريب للمقاتلين الأجانب في الحركات التمردية في آسيا الوسطى والقوقاز والبلقان. وشاركت «القاعدة» أيضاً في التخطيط لهجمات إرهابية ضد أهداف أو مصالح غربية، أو ضد الدول نفسها.

وبالإضافة إلى الهجمات الإرهابية المعروفة التي نفذها تنظيم «القاعدة»، تشمل الجماعات الجهادية الوطنية التي تمرست في أفغانستان وتدربت فيها، “الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية” و “الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية” و “الجماعة الإسلامية المصرية”. وارتبطت جميعها بأعمال تمردية استمرت عدة سنوات بين بداية التسعينيات ومنتصفها، وأسفرت عن مقتل الكثير من الأبرياء. وظهرت حركة تمردية متدنية المستوى أو تم القيام بهجمات إرهابية شاركت فيها “مجموعة القتال التونسية” في تونس، و “المجموعة الإسلامية المقاتلة المغربية” في المغرب، و “الحركة الإسلامية لأوزبكستان” في أوزبكستان، و “حركة تركستان الشرقية الإسلامية” في الصين، و”الجماعة الإسلامية” في إندونيسيا، و “جيش عدن أبين الإسلامي” في اليمن. وفي حين أن العديد من هذه الجماعات تُذكّر بالماضي، تفرز سوريا اليوم جيلاً جديداً من الجماعات الجهادية الوطنية، بالإضافة إلى التنظيمين البارزين: «الدولة الإسلامية في العراق والشام» [«داعش»] – الذي يسمّي نفسه الآن «الدولة الإسلامية» – و«جبهة النصرة».

الجيل الجديد في سوريا

يمكن التمييز بين نوعين من الجماعات في هذا الجيل الجديد: النوع الأول هو الفروع المعروفة للمنظمات الجهادية أو عملائها الذين يستخدمون سوريا كقاعدة للإعداد لحركة تمردية أو إثارة الإرهاب في وطنهم أو في بلد آخر، والنوع الثاني هو كتائب المقاتلين الأجانب المستقلين الذين هم عادةً من جنسية واحدة بشكل رئيسي. ومع أن المجموعة الثانية مستقلة، إلا أن بعضها يعمل مع تنظيم «الدولة الإسلامية» أو «جبهة النصرة» أو يرتبط بإحداهما بشكل وثيق.

ولعل من بين أبرز المنظمات الجهادية المعروفة التي تعمل في سوريا، هو “الحزب الإسلامي في تركستان الشرقية”، وهي جماعة غالبيتها من الأويغور ومقرها في شينجيانغ – الصين، وباكستان؛ وقد أضافت الجماعة عبارة “في بلاد الشام” إلى إسمها في إشارة إلى عناصرها الذين يتدربون في سوريا. ووفقاً لأحد قادتها، أبو رضا التركستاني، كانت الجماعة تقاتل في سوريا وتستخدمها كقاعدة للتدريب منذ عام 2012. وفي الوقت نفسه، يتواجد “جيش المهاجرين والأنصار”، المكون أغلبيته من جماعة قوقازية/شيشانية، في سوريا منذ عام 2012، على الرغم من أنه لم يُعلن بشكل علني عن كونه فرع من “إمارة القوقاز” إلا في الآونة الأخيرة. وقد غيّرت هذه الجماعة اسمها مرات عديدة إلى أن اختارت منذ فصل الربيع تسمية “إمارة القوقاز في بلاد الشام”، لتجعل من سوريا قاعدة ثانية للعمليات المتقدمة لها بعد أفغانستان في السنوات الأخيرة.

وفي الواقع، يرتبط عدد كبير من الأفراد – الذين يسعون لاستغلال الوضع في سوريا – بـ تنظيم «القاعدة» وفروعه. فعلى سبيل المثال، أرسلت «القاعدة» أشخاصاً من قاعدتها في أفغانستان لتقديم الإرشاد والتدريب لتنظيم «جبهة النصرة»، الفرع السوري الرسمي لـ تنظيم «القاعدة»، وذلك داخل ساحة العمليات وخارجها. وترأس عبد المحسن عبدالله إبراهيم الشارخ – الملقب أيضاً بـ سنافي النصر – “لجنة النصر” في «القاعدة» وهو قائد بارز في «جبهة النصرة». ووفقاً لوزارة الخزانة الأمريكية، يتواجد القائد الأمني السابق للاستخبارات المضادة في «القاعدة»، أبو وفاء السعودي، في سوريا أيضاً وكذلك أبو همام السوري الذي يترأس القوات شبه العسكرية في «جبهة النصرة». ويتواجد أيضاً في سوريا الرئيس الأسبق لشبكة التسهيل الإيرانية الخاصة بـ تنظيم «القاعدة»، محسن الفضلي، وعضو مؤسس لـ تنظيم «القاعدة» أبو فراس السوري، وهو الأمر بالنسبة لـ أبو الحسن، مقاتل سابق في تنظيم «القاعدة» في أفغانستان وزعيم “أحرار الشام” حالياً. ووصل أيضاً عملاء من تنظيم «القاعدة في شبه الجزيرة العربية» إلى سوريا فيما تشير الشائعات إلى أن بعضهم أوكل بتصنيع الجيل التالي من المتفجرات التي يمكن تهريبها على متن الطائرات، مما يذكّر بالمؤامرات السابقة التي خطط لها تنظيم «القاعدة في شبه الجزيرة العربية».

وبالإضافة إلى المنظمات والأفراد المعروفين المتواجدين في سوريا، يمكن إيجاد عدد من الجماعات والخلايا الجهادية الناشئة ذات التمثيل المحلي أو الغالبية المحلية. والجماعة الكبرى بينها هي الكتيبة المغربية المعروفة باسم “حركة شام الإسلام”، التي أخذت زمام المبادرة في الهجمات في اللاذقية وأماكن أخرى. وعملت أيضاً في سوريا جماعتان سعوديتان هما “كتيبة صقور العز” و”الكتيبة الخضراء”، مع أن كلتيهما يبدو أنهما قد فقدتا هذا العام التمويل والمحاربين من «جبهة النصرة» و «الدولة الإسلامية»، بعد أن عملتا بشكل أكثر بروزاً في الأشهر الستة الأخيرة من عام 2013. وهناك أيضاً “جماعة جند الشام” ذات الأغلبية اللبنانية التي تقاتل بشكل رئيسي على الحدود السورية اللبنانية، لا سيما في منطقة حمص، حيث كانت من أولى جماعات المقاتلين الأجانب التي تدخلت في النزاع السوري، ويعود ذلك جزئياً بسبب موقعها المجاور. أما الليبيون فهم ممثلين من قبل “كتيبة البتار الليبية” التي تربطها علاقات مع “أنصار الشريعة في ليبيا”. ويعمل أيضاً تنظيم “أسود الخلافة” المصري –  وإن كان ذلك على نطاق أصغر بكثير من بقية التنظيمات.

أما خارج العالم العربي فقد باتت “كتيبة الإمام البخاري” الجماعة الأبرز للمقاتلين الأجانب من أوزبكستان – ولا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت لهذه الجماعة علاقات مع “الحركة الإسلامية الأوزبكية”. وعلى صعيد المصادر الغربية، عندما وصل الجهاديون السويديون للمرة الأولى إلى سوريا انتظموا تحت راية جماعة تدعى “مجلس شورى المجاهدين”. وفي الآونة الأخيرة، شكّل المواطنون البريطانيون كتيبة “راية التوحيد”، وفي الأسابيع القليلة الماضية، تظاهر أحد مقاتليها بالموت، إلا أنه اعتقل فيما بعد لدى عوته إلى بريطانيا. وفي الوقت نفسه تم تنظيم المقاتلين الهولنديين والفلمنكيين في الشبكتين غير الرسميتين “دو بازيس” و”شام الملاحم”، في حين أنشأ المقاتلون الفرنسيون كتيبة “فرقة الغرباء”، التي هي نفسها جزء من «جبهة النصرة».

الخاتمة

في حين أن لمعظم المراقبين معرفة بـ تنظيم «الدولة الإسلامية» أو «جبهة النصرة»، هناك جماعات كثيرة من المنظمات الجهادية السنية والأفراد الذين هم أقل شهرة، فضلاً عن جماعات أخرى خارج السرب تعمل في سوريا. وبالطبع، لن يتورط كافة المقاتلين بأعمال التمرد أو الإرهاب لدى عودتهم إلى وطنهم. وحتى أن البعض قد يبقى في سوريا. كما أنه من غير الواضح مدى تأثير – إن وجد  – إعلان الخلافة في نهاية الأسبوع الماضي من قبل «الدولة الإسلامية» في أجزاء من سوريا والعراق، على جاذبية هذا التنظيم بالنسبة للجهاديين على المستوى الأدنى.

وإقراراً منها بالتهديد المحدق بها، بدأت الحكومات، ومن ضمنها الحكومة الأمريكية، باتخاذ إجراءات لردع وتجنب المضاعفات المرتبطة بعودة المقاتلين الأجانب، بما في ذلك القيام بعدد من الاعتقالات خلال النصف الأول من العام الماضي في الدول الغربية والعربية، بل في أماكن أبعد وأبعد. ولكن في حالات أخرى، سبق للعائدين إلى بلجيكا، ومصر/سيناء، وليبيا، وتونس، وتركيا أن نفذوا عمليات إرهابية في بلدانهم. فحين يتعلق الأمر بالمقاتلين الأجانب العائدين إلى ديارهم من سوريا، لا تعتبر المرحلة الحالية سوى نهاية البداية. وإذا كان التاريخ أي دليل، فإن الشبكات الجديدة من المقاتلين الناتجة عن التجربة المشتركة في سوريا لن تبقى صامتة في السنوات المقبلة. وهذا هو الحال خاصة بالنسبة للكثير من الذين يهدفون إلى خلق مناطق نفوذ، أو دول إسلامية، في بلدانهم الأصلية.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى