انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » الفارس”محمد قصار” خارج سجون النظام بعد اعتقال 21 سنة

الفارس”محمد قصار” خارج سجون النظام بعد اعتقال 21 سنة

الفارس”محمد قصار” خارج سجون النظام بعد اعتقال 21 سنة

أطلقَ النظام السوري سراح الفارس عدنان قصار بعد 21 عاماً من السجن.

وتم اعتقال عدنان قصار عام 1993 بعد انتهاء تدريبه اليومي في نادي الفروسية بتهمة حيازة المتفجرات ومحاولة اغتيال باسل الأسد.

وتم تحويل القصار إلى الأمن العسكري، قبل نقله وسجنه في تدمر، دون أية محاكمة.

وكانت العلاقة بين باسل الأسد وعدنان قصار بدأت تسوء قبل عام من اعتقاله، حين أخطأ الأسد في الجولة النهائية من الدورة العربية، قبل أن يختتم القصار الجولة دون أخطاء ويعدل نتيجة المنتخب ليفوز بالبطولة، ما أثار غيرة باسل الأسد وجعله يأمر باعتقال القصار.

ويوم مات باسل الأسد في حادث سيارة على طريق مطار دمشق الدولي، كان القصار في سجن صيدنايا، وقام عناصر من الشرطة العسكرية بإخراجه من زنزانته لينهالوا عليه بالضرب والشتم وسحبوه شبه مغمى عليه وهم يركلوه ويضربوه بالعصي والهراوات حتى حطموا فكه السفلي مع أسنانه وكسروا أضلاعه وأنفه.

وضعوه بعدها بكيس من الخيش مضرجاً بدمائه، بقي القصار سبعة أيام داخل الكيس. حتى تم نقله الى سجن تدمر العسكري  وهناك عرف القصار أن مقتل باسل الأسد كان في ذلك اليوم الذي فقد فيه كل حواسه وكان السبب بنقله إلى سجن تدمر الذي عمدت إدارة السجن إلى إخراجه من زنزانته في نفس هذا التاريخ من كل عام لجلده وتحطيم ما تبقى من عظامه حتى تاريخ إغلاق القسم السياسي في سجن تدمر بعدها أعيد القصار إلى سجن صيدنايا العسكري عام 2001.

بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011، تم نقل القصار من صيدنايا إلى سجن عدرا.

وتم الإفراج عنه اليوم إثر العفو الرئاسي الذي أصدره النظام السوري منذ إيام.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى