انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » منظمة أمريكية تسعى لتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السورية ليصبح “شارع مازن درويش”

منظمة أمريكية تسعى لتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السورية ليصبح “شارع مازن درويش”

منظمة أمريكية تسعى لتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة السورية ليصبح “شارع مازن درويش”

واشنطن | خاص النفير

أطلقت منظمة أمريكية تحمل اسم “ادفانسينغ هيومان رايتس” أي تعزيز حقوق الإنسان حملة تسعى لتغيير أسماء شوارع في الدول الغربية.

وتركز الحملة على تغيير أسماء الشوارع والأماكن التي تقع فيها سفارات الدول التي تعتقل مدافعي حقوق الإنسان، لكي تحمل أسماء معتقلي رأي في  هذه الدول.

وقد لاقت الحملة دعماً واسعاً من دوائر صنع القرار الأمريكي، حيث أصدرت مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي من الديمقراطيين والجمهوريين بياناً اكدوا فيه على ضرورة تسمية الشارع الذي تقع فيه السفارة الصينية على اسم المعارض الصيني ليو شيابو. الحملة والتي تحمل أسم “Dissidents Squared” أثارت حفيظة السلطات الصينية حيث نددت بكين على لسان المتحدث باسم خارجيتها هيون لي بوصفها بـ “الخطوة الإستفزازية” حيث اعتبر لي ان “ليو شيابو” شخصاً منتهكاً للقوانين الصينية.

وللحديث عن الحملة تواصل موقع النفير مع دايفيد كييز، وهو المدير التنفيذي لمؤسسة أدفانسينغ هيومان رايتس حيث أطلعنا أن فكرة الحملة متأثرة بحدث جرى في عام 1984 حيث قامت الولايات المتحدة الامريكية آنذاك بتغيير اسم الساحة التي تقع فيه سفارة الإتحاد السوفيتي في واشنطن لتحمل اسم ساخاروف، المعارض السوفيتي المعروف انذاك. وأطلع كييز النفير على أن الحملة ستطال سفارات دول ديكتاتورية عديدة، وأن منظمته تقوم بدراسة قوانين الدول حول العالم وماهي الطرق المتبعة من أجل تغيير أسماء الشوارع كما كشف كييز أن منظمته سوف تسعى لتغيير اسم الشارع الذي تقع فيها السفارة السورية في واشنطن ليصبح “شارع مازن درويش”.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى