انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » ناجين من المحرقة النازية يدعمون حملة لقبول طلبات لجوء 75 ألف سوري في ألمانيا

ناجين من المحرقة النازية يدعمون حملة لقبول طلبات لجوء 75 ألف سوري في ألمانيا

النفير | ترجمة

DW

قامت مجموعة من ناشطي حقوق الانسان والفنانين الألمان المعروفين بـ”مركز تجميل السياسة” بإطلاق حملة كبيرة في شوارع برلين من أجل السوريين وهدف الحملة هو الضغط على المستشارية الألمانية لقبول أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين في ألمانيا ولفتت الحملة في الأيام الماضية النظر إليها بشكل كبير في شوارع برلين من خلال اللوحات والعروض التي قدمها الفنانين المشاركين في الحملة.

ناجيان من المحرقة النازية لدعم الحملة: إنجي لاميل, 90 عام ولدت لعائلة يهودية ألمانية، تقول أنها تمكنت من النجاة من المحرقة لأنها منحت فرصة الإنتقال إلى بريطانيا عندما كانت طفلة, حيث أرسلتها عائلتها مع أشقائها وعدد من الأطفال اليهود إلى انكلترا, في مبادرة لإنقاذ الأطفال اليهود من أوروبا الوسطى حيث تم الاحتفاظ بحوالي 10 آلاف طفل يهودي من ألمانيا وبولندا والنمسا وهكذا نجا عدد كبير من الأطفال من المحرقة التي مات فيها الكثير من أبائهم ومنهم والدي إنجي الذين قضوا في غرف الغاز في اوشفيتز.

تقول إنجي, لأنني ممتنة للفرصة التي سنحت لي وأنقذت حياتي أسعى اليوم لمساعدة أطفال سوريا للنجاة من الحرب المستعرة في بلادهم.   يرافق إنجي في  محاولتها لمساعدة السوريين للوصول الى ألمانيا كورت غوتمان البالغ من العمر 87 عاماً، انتقل الى اسكتلندا وهو صغير هرباً من الحرب وعاد إلى ألمانيا في وقت لاحق كجندي مع قوات الحلفاء.   على عكازه رافق غوتمان إنجي على كرسيها المتحرك إلى مقر المستشارية الألمانية  يوم الجمعة  (2014/5/16).   فحوى رسالتهم للقاضي كانت “عليكم أخذ المزيد من اللاجئين السوريين, السبب الوحيد لوجودنا أحياء هنا الآن هو لأننا تمكنا من النجاة والهرب من ألمانيا النازية, مساعدتنا على الخروج كان السبب لعدم موتنا حرقاً في غرف الغاز كما مات آبائنا في اوشفيتز”.

قبق

 

وأضافت إنجي: “نريد لألمانيا أن تكون سخية في سياستها المتعلقة باللاجئين السوريين, نود أن نرى ألمانيا تقبل طلبات لجوء 75 ألف لاجئ سوري”. وقال غوتمان: “ممتن للشعب البريطاني الذي أعطاني الفرصة للبقاء على قيد الحياة, هذا هو السبب لدعمي لقضية اللاجئين السوريين الآن, بلدنا غني ويجب أن يتعلم من الماضي ويأخذ القرار لإنقاذ الآلاف من السوريين”.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى