انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » أهالي منبج في ريف حلب الشرقي ينفذون إضراباً عاماً احتجاجاً على انتهاكات داعش في المدينة

أهالي منبج في ريف حلب الشرقي ينفذون إضراباً عاماً احتجاجاً على انتهاكات داعش في المدينة

أهالي منبج في ريف حلب الشرقي ينفذون إضراباً عاماً احتجاجاً على انتهاكات داعش في المدينة

منبج | النفير

قام أهالي مدينة منبج الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش صباح اليوم بتنفيذ إضراب عام ومظاهرات احتجاجية ضد انتهاكات تنظيم داعش في المدينة.

شهدت مدينة منبج اليوم الأحد إضراباً شاملاً تضمن إغلاق كامل المحلات التجارية ورفض الأهالي الذهاب إلى أعمالهم. وحسب مصدرٍ محلي من المدينة فإن عناصر من التنظيم قاموا بإطلاق الرصاص على أبواب المحال التجارية المغلقة بغية فتحها وإجبار أصحابها على القدوم إليها لمعاينتها. وأضاف المصدر أنّ الإضراب المدني تم اليوم بنجاح وبنسبة 100% حيث استجاب جميع المواطنين لدعوة المجلس المحلي والمجلس الثوري للإضراب حيث شُلت الحياة في المدينة بشكل كامل بما في ذلك حركة المواصلات والبيع والشراء.

وعن الإضراب وأهم أسبابه تحدث السيد منذر السلال رئيس مجلس أمناء الثورة في مدينة منبج للنفير قائلاً: “بعد العمليات العسكرية في ريف الراعي وتقدم الجيش الحر في المنطقة وعلى خلفية قيام عناصر التنظيم بقتل وصلب الطفل يوسف المحمد دعونا إلى الإضراب والعصيان في المدينة وكان الإضراب وفاءً منا لدماء الشهيد يوسف المحمد الذي نعده حمزة الخطيب الثاني وسمينا الإضراب باسمه. وبالفعل نجح الإضراب بشكل كامل وجن جنون عناصر التنظيم حيث قاموا بإطلاق الرصاص في الهواء وعلى المحال التجارية بغية تخريبها كما قام بعض الأهالي بتنظيم بعض الاحتجاجات فقمعها عناصر التنظيم بإطلاق الرصاص والترهيب والاعتقال”.

وأصدر المجلس الثوري المحلي في مدينة منبج وريفها بياناً ظهر اليوم حيّا فيه صمود وبطولة أهالي المدينة الذين أضافوا حسب البيان هذا العمل البطولي إلى سجل البطولات التي تم تسطيرها في تاريخ الثورة ضد النظام وأعوانه.  وعدّ المجلس الثوري المحلي لمنبج وريفها استجابة المواطنين للإضراب خطوةً نضالية حضارية لم تألفها اتباع تنظيم داعش كشكل من أشكال الاحتجاج.

الجدير بالذكر أن هذا الإضراب يعد الأضخم من نوعه في الشمال السوري من حيث الحجم واستجابة المواطنين له. ويأتي الإضراب بالتزامن مع العمليات العسكرية التي أطلقها مسلحو المعارضة في محافظة حلب منذ أيام للسيطرة على كامل المنطقة وطرد تنظيم داعش منها والتي أطلقوا عليها اسم “معركة زلزال الشمال”. وكانت المدينة قد شهدت إضرابات مماثلة قبل سيطرة عناصر التنظيم عليها في شباط الماضي فقد نفذ أهالي المدينة إضرابين الأول بعد مجزرة الحولة والثاني لمساندة غوطة دمشق المحاصرة. وتعد مدينة منبج أحد أهم وأكبر المدن في الريف الحلبي حيث كان من المقترح أن تكون المدينة مركزاً لمحافظة ريف حلب التي كان من المزمع إنشاؤها قبل العام 2011.

ManbijStatement

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى