انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » شيعة أفغان لقتال السوريين..و 130 ألف مقاتل مدرب من ايران لسوريا قريباً .

شيعة أفغان لقتال السوريين..و 130 ألف مقاتل مدرب من ايران لسوريا قريباً .

النفير  | مترجم

WO-AS389_IRAFGH_G_20140515190138

كتبت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم عن دور جديد لإيران في الحرب السورية بدأ يظهر منذ شهر نوفمبر 2013 وهو تجنيد آلاف اللاجئين الأفغان في إيران للقتالفى سوريا، مقابل 500 دولار كراتب شهري مقابل مساعدة قوات الأسد في قتال المعارضة، حسبما أفاد مسئولون غربيون وأفغان.

وأوضحت الصحيفة، أن الحرس الثورى الإيرانى يجند ويدرب ميليشيات شيعية للقتال فى سوريا، وتم بث تفاصيل تجنيدهم هذا الأسبوع فى مدونة تركز على اللاجئين الأفغان فى إيران، وأكد مكتب أحد أبرز القادة الدينيين الأفغان فى مدينة قم الإيرانية المقدسة، هذا الأمر وأكده كذلك عضو الحرس الثورى.

وقال مكتب آية الله كابولى، إن الحرس الثورى وجد وسيلة اتصال بمجتمع اللاجئين وعمل على نقل شبابهم إلى سوريا للقتال، مضيفاً أنهم يحصلون على كل شىء بدءاً من مرتب شهرى وحتى الإقامة، وتعرض إيران على اللاجئين تسجيل في المدارس لأبنائهم وكروت تموينية إضافة إلى 500 دولار وإقامة مجانية. وكتب العديد من الشباب الأفغانى إلى آية الله كابولى يسألونه ما إذا كان القتال فى سوريا مسموح دينيا: ورد قائلاً “مسموح فقط في حال الدفاع عن الأضرحة الشيعية”، ويلتزم كابولي الصمت مؤخراً بعد أن ازدادت ظاهرة ارسال اللاجئين الأفغان إلى سوريا،حتى أنه لم يظهر في أي من جنازات من قتل منهم في سوريا.

ومن الجدير بالذكر أن ايران و حليفها حزب الله يلعبان دور كبير و محوري في مساعدة الأسد و قواته على الصمود منذ بدء القتال في سوريا حيث يلعب ضباط من الحرس الثوري الايراني وحزب الله دور أساسي في مساعدة قوات الأسد في القيادة والقتال في معاركه مع المعارضة.

وكان قد صدرعن الجنرال حسين الحمداني وهو قائد في الحرس الثوري الايراني يشترك في التخطيط للمعارك في سوريا, تصريحاً الاسبوع الماضي يقول فيه “بعون الله تمكنت ايران من تدريب دفعة من المقاتلين عددهم 130,000 مقاتل مستعدين للقتال في سوريا الان, والشكر يعود لحكمة و تخطيط القادة الايرانيين حيث سيتمكن الأسد مع هذه الدفعة الجديدة من المقاتلين من التمتع بالاستقرار لبعض الوقت“.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى