انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » فرنسا وألمانيا تمنعان النظام السوري من إجراء الإنتخابات الرئاسية على أراضيها

فرنسا وألمانيا تمنعان النظام السوري من إجراء الإنتخابات الرئاسية على أراضيها

فرنسا وألمانيا تمنعان النظام السوري من إجراء الإنتخابات الرئاسية على أراضيها

باريس | وكالات

قالت وكال الأنباء السورية سانا أن فرنسا وألمانيا تمنعان السوريين المقيمين على أراضيهما من المشاركة فى الإنتخابات الرئاسية المقررة بعد أقل من شهر، عبر رفضهما إجراء اقتراع فى السفارة السورية، وذلك بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية.

وسبق للأمم المتحدة ودول غربية عديدة، أن وصفت هذه الإنتخابات التى ستبقي بشار الأسد فى موقعة بـ”المهزلة” فى خضم النزاع الدامى فى البلاد.

وقالت الخارجية السورية فى بيان الأحد نشرته وكالة الأنباء الرسمية أن فرنسا تقوم “بحملة دعائية عدائية للشعب السوري”، وذلك عبر “معارضة هذه الانتخابات ورفضها، وقد أبلغت فرنسا رسميًا سفارتنا فى باريس بالاعتراض على إجراء هذه الانتخابات على كامل الأراضى الفرنسية بما فيها السفارة السورية فى باريس”.

وأضافت الخارجية السورية أن ذلك يأتى “فى إطار الدعم المكشوف الذى تقدمه فرنسا للإرهابيين فى سوريا وتحالفها معهم بهدف تدمير سوريا”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية اليوم رومان نادال لوكالة “فرانس برس” إن “تنظيم الانتخابات الأجنبية على الأرض الفرنسية يتم وفق اتفاقية فيينا حول العلاقات القنصيلة العائدة إلى 24 أبريل 1963, وكما تتيح هذه الاتفاقية، يمكن للسلطات الفرنسية الاعتراض على إجراء هذا الاقتراع على كامل التراب الفرنسى”، وأضاف: “بشار الأسد، المسئول عن مقتل 150 ألف شخص، لن يمثل مستقبل الشعب السوري”.

وقالت الخارجية السورية فى بيان الإثنين إن “جمهورية ألمانيا الاتحادية انضمت إلى جوقة البلدان التى تحاول عرقلة الإنتخابات الرئاسية فى سوريا لكونها طرفًا فيما تعانيه سوريا من خلال دعم وتمويل وتسليح المجموعات الإرهابية المسلحة”.

وأضافت أنه “على أعضاء هذه الجوقة ومن بينهم ألمانيا أن يعلموا أن الشرعية لا تأتى عبرهم، بل هى الشرعية التى يقررها الشعب السوري”.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى