انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » حلب بلا ماء منذ خمسة أيام.. والجهات المسؤولة تتبادل الاتهامات

حلب بلا ماء منذ خمسة أيام.. والجهات المسؤولة تتبادل الاتهامات

حلب بلا ماء منذ خمسة أيام.. والجهات المسؤولة تتبادل الاتهامات

النفير | حلب
يستمر انقطاع المياه عن كامل مدينة حلب منذ يوم الإثنين الماضي، بما فيها الجزأين الخاضع منهما لسيطرة النظام والخاضع لسيطرة المعارضة. الانقطاع سببه توقف محطة “سيلمان الحلبي” عن ضخ المياه للمدينة، في حين تتبادل الجهات المشرفة عن المحطة الاتهامات بسبب توقفها أو توقيفها.

 

الإدارة العامة للخدمات المسؤولة عن تخديم المناطق “المحررة” بالمياه وغيرها من الخدمات، هي التي تشرف على محطة “سيلمان الحلبي” للمياه، حمّلت من جهتها مسؤولية انقطاع المياه كاملة على عاتق الهلال الأحمر، وأدانت ما وصفته “التحيّز الواضح للهلال” و”انعدام المسؤولية”.

 

البيان الغير واضح من الإدارة العامة، لم يلقى رداً من الهلال الأحمر إلا أنه أشار على صفحته على الفيسبوك بأن ” جهود الهلال الأحمر متواصلة بخصوص المياه وهناك وعود إيجابية ” كما قام الهلال الأحمر بتأهيل أربعة آبار مياه في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وتركيب مناهل لتمكين الأهالي من تعبئة المياه لسد احتياجات السكان هناك مع انقطاع المياه عن الشبكة.

 

وأوضح مصدر خاص لـ “النفير” أن القصف المستمر على الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة لمدينة حلب أدى لأضرار كبيرة في شبكة المياه، وبسبب هذه الأعطال طافت العديد من الشوارع بالمياه، وهو ما يهدد أساسات المباني، إضافة للهدر الكبير في المياه.

 

هذا ما دفع المشرفين على محطة المياه لإيقافها، لكن الجهات المسؤولة عن اصلاح شبكة المياه في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة عاجزة عن إصلاح هذه الأعطال، وهنا يحتاجون من الهلال الأحمر تأمين المساعدة اللازمة لإصلاح تلك الأعطال، وهذا ربما ما أشار إليه بيان الإدارة العامة.

 

وفي هذا السياق، استهدفت قوات النظام آليتين للمجلس المحلي لمدينة حلب التابع للمعارضة أثناء إصلاحه خطوط المياه عن سجن حلب المركزي ، ما أدى لتدمير الآليتين، دون التمكن من إصلاح العطل، وإصابة عمال الصيانة بجروح.

 

وأمام تبادل الاتهامات يبدو أن الأهالي في مدينة حلب هم الدافع الأكبر للضريبة، حيث ينزر السكان بكارثة انسانية اذا ما استمر انقطاع المياه، خصوصاً أن المخزون الاحتياطي قذ نفذ.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى