انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » النظام يخلّ بالاتفاقية ويحتجز300رهينة في حمص، لإرغام المعارضة على إعطاء12سيارة مساعدات من أصل20، لنبل والزهراء فقط

النظام يخلّ بالاتفاقية ويحتجز300رهينة في حمص، لإرغام المعارضة على إعطاء12سيارة مساعدات من أصل20، لنبل والزهراء فقط

النظام يخلّ بالاتفاقية ويحتجز300رهينة في حمص، لإرغام المعارضة على إعطاء12سيارة مساعدات من أصل20، لنبل والزهراء فقط

النفير | حلب

مع خروج آخر دفعة من المحاصرين من حمص القديمة دخول أول شحنة مساعدات إنسانية إلى بلدتي نبل والزهراء المحاصرتين في ريف حلب الشمالي

 

انتظر 300 عنصر من مسلحي المعارضة في حمص القديمة دخول شحنات المساعدات الإنسانية إلى بلدتي نبل والزهراء اللتين تحاصرهما قوات المعارضة المسلحة في ريف حلب الشمالي ليتم إخراجهم إلى بلدة الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي بسبع باصات عصر اليوم بعد دخول المساعدات إلى البلدتين المذكورتين في ريف حلب. ودخلت عن طريق المنصورة في ريف حلب الجنوبي الغربي صباح الأمس الخميس سيارات المساعدات الإنسانية يرافقها مراقبون من الأمم المتحدة حيث قامت حواجز النظام وبعدها حواجز المعارضة بتفتيش السيارات لضمان عدم نقل الأسلحة والذخائر واقتصار المساعادت على المواد الطبية والإغاثية.

 

لكن قافلة المساعدات تأخرت بالوصول إلى البلدتين المحاصرتين يوماً كاملاً بسبب عرقلة عملية التفاوض من جهة النظام حيث طالب النظام بـ 12 سيارة مساعدات لنبل والزهراء فقط من أصل 20 سيارة كان من المقرر توزيعها على قرى وبلدات الريف الشمالي لحلب. وكان الاتفاق قد نص على دخول سيارتين فقط إلى نبل والزهراء فهدد النظام بعدم السماح لآخر دفعة من مسلحي حمص القديمة بالخروج من المناطق المحاصرة هناك.

 

وفي تفاصيل الاتفاقية بين الجبهة الإسلامية والنظام استطاعت النفير الحصول على عدد من المعلومات منها قيام الجبهة الإسلامية بالتواصل مع السفارة الإيرانية في إحدى الدول المجاورة والاتفاق معها على إطلاق سراح 36 أسيراً عسكرياً منهم ضباط كبار ومعظمهم من الإيرانيين بالإضافة إلى إطلاق سراح 40 أسيراً من الطائفة العلوية الذين اعتقلتهم الجبهة إثر سيطرتها على المنطقة. وبالمقابل يتم نقل كافة مسلحي المعارضة مدينة حمص بسلاحهم الفردي إلى الريف الشمالي لحمص وإدخال مساعدات إنسانية عاجلة إلى منطقة الوعر التي تحاصرها قوات النظام بالإضافة إلى شحنات مساعدات إنسانية يرافقها مراقبون من الأمم المتحدة إلى ريف حلب الشمالي بما في ذلك بلدتي نبل والزهراء المحاصرتين من قبل قوات المعارضة واللتين يسيطر عليهما النظام منذ بداية الصراع المسلح في حلب.

 

وتنفيذاً لآخر بنود الاتفاقية اليوم دخلت 12 سيارة مساعدات إنسانية برعاية الأمم المتحدة إلى بلدتي نبل والزهراء فيما تم توزيع بقية المساعدات ( 8 سيارات ) على باقي بلدات وقرى الريف الشمالي لحلب. وبتسليم الأسرى الإيرانيين عبر معبر كراج الحجز في حلب وبخروج آخر دفعة من المقاتلين من حمص القديمة ودخول أول شحنة مساعدات إنسانية إلى البلدتين المحاصرتين في ريف حلب الشمالي تكون فصول اتفاقية النظام مع الجبهة الإسلامية قد اكتملت.

 

10318736_446515972159656_586417098_n

 

فصائل المعارضة المسلحة التي وافقت على الاتفاقية:
الجبهة الإسلامية – جبهة النصرة – جيش المجاهدين – الهيئة الشرعية – غرفة مجاهدي جبل الأكراد – غرفة عمليات الأنفال – بالإضافة إلى لجنة التفاوض والمؤلفة من شخصيات مدنية وعسكرية وثورية ودينية من داخل حمص القديمة.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى