انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » الجبهة الإسلامية تتبنى نسف مبنى فندق الكارلتون في حلب القديمة وانهيار عدد من الأبنية الأثرية المجاورة له

الجبهة الإسلامية تتبنى نسف مبنى فندق الكارلتون في حلب القديمة وانهيار عدد من الأبنية الأثرية المجاورة له

الجبهة الإسلامية تتبنى نسف مبنى فندق الكارلتون في حلب القديمة وانهيار عدد من الأبنية الأثرية المجاورة له

حلب | النفير

أعلنت الجبهة الإسلامية في مدينة حلب القديمة ظهر اليوم قيامها بنسف مبنى فندق الكارلتون الشهير في حلب القديمة وتدميره بالكامل وقتل كل من فيه من عناصر قوات النظام المتحصنة داخله.وقالت الجبهة الإسلامية في حسابها على تويتر: “نسف مجاهدونا صباح اليوم ثكنة فندق الكارلتون في حلب القديمة وعدة مباني محيطة به”. وأفاد ناشطون من المدينة أنّ صوت انفجار قوي جداً سمع في مختلف أنحاء مدينة حلب صباحاً رافقه أصوات اشتباكات عنيفة قادمة من جهة حلب القديمة ليتضح فيما بعد أنها عملية تفجير فندق الكارلتون الذي تتخذه قوات النظام كمقر كبير لها في حلب القديمة.

وبحسب المعلومات التي نشرتها الجبهة الإسلامية فإن العملية تمت صباح اليوم بعد حفر نفق أسفل الفندق ووضع اسطوانات أوكسجين مليئة بمادة الـ TNT وأكياس السماد كما تم تفخيخه بآلاف الكيلوغرامات من المتفجرات. وبعد القيام بعملية التفجير استطاع مسلحو الجبهة الإسلامية التقدم باتجاه المنطقة وفرض طوق ناري على محيط الفندق ومنع قوات النظام من التقدم خلال اشتباكات عنيفة استمرت لساعات.

وعن التفجير تحدث ياسر الأحمد وهو عضو المكتب الإعلامي للجبهة الإسلامية للنفير قائلاً: “بعد جهد دام أكثر من شهر تمكن المجاهدون في الجبهة الإسلامية من حفر نفق يصل إلى أسفل فندق الكارلتون والنفق كان بطول 75 متراً. أما الفندق فقد تم نسفه لأن قوات النظام اتخذته كمقر عسكري لها ومركز هام في خط الإمداد لجنود النظام في القلعة. قبل شهرين قمنا بنفس العملية ولكنها لم تحقق الغاية المرجوة لنسف كامل المبنى آنذاك. صباح اليوم وبعد التأكد من وجود عشرات الشبيحة داخل المبنى قمنا بالعملية التي سبقها اشتباك وهمي لجر عناصر النظام إلى داخل المبنى ودفعهم إلى الاحتماء به وبالتالي إيقاع أكبر عدد من الخسائر في صفوفهم. وقد تم نسف المبنى كاملاً بالإضافة إلى انهيار عدد من الأبنية المجاورة له ومصادر النظام تتحدث عن أكثر من 40 قتيلاً من الشبيحة وعناصر الدفاع الوطني. تلا العملية اشتباكات عنيفة وعمليات قنص لعناصر كانوا يحاولون سحب جثث قوات النظام”.

وعن سؤال طرحته النفير حول مدى ارتباط اتفاقية تسليم حمص بهذا التفجير أجاب ياسر الأحمد: “لا يرتبط هذا التفجير بالاتفاقية الخاصة بحمص والأسرى لأن التخطيط للتفجير تم قبل الاتفاقية بشهر. أما عن توقيت التفجير فكنا ننتظر انتهاء الحفر, وعندما انتهى الحفر قمنا بالتفجير فوراً”.

ولا يعد تفجير فندق الكارلتون المرة الاولى التي يستخدم فيها مسلحو المعارضة هذه الطريقة في القتال حيث تلجأ قوات المعارضة المسلحة في حلب وباقي المحافظات حتى إلى عمليات التفخيخ والتفجير عبر حفر أنفاق تصل إلى أسفل أبنية تستخدمها قوات النظام كمقرات عسكرية وحشوها بالمواد المتفجرة ليتم بعدها تفجيرها. والجدير بالذكر أن فندق الكارلتون يعد من أهم المنشآت السياحية في المدينة ويقع بالقرب من قلعة حلب كما يعود البناء الأثري لأواخر القرن التاسع عشر ويتكون من تسعين غرفة.

أهم المناطق الاثرية التي يسيطر عليها النظام في حلب ويحولها إلى مقرات عسكرية:
قلعة حلب – خان الشونة – القصر العدلي – فندق الكارلتون – مخفر باب النصر – المركز الثقافي في باب النصر – السبع بحرات – أجزاء من السويقة – المناطق الواصلة بين السبع بحرات والجامع الأموي الكبير – فرع المرور – العواميد – باب الفرج – بحسيتا – مباني النفوس في السبع بحرات وجامع السلطانية.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى