انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » مجزرة جديدة يرتكبها الطيران الحربي في حي الهلّك في حلب والمدينة تغرق في الظلام والدماء

مجزرة جديدة يرتكبها الطيران الحربي في حي الهلّك في حلب والمدينة تغرق في الظلام والدماء

مجزرة جديدة يرتكبها الطيران الحربي في حي الهلّك في حلب والمدينة تغرق في الظلام والدماء

النفير|حلب: شنَّ الطيران الحربي التابع لقوات النظام عصر اليوم الخميس غارات جوية متتالية استهدف خلالها السوق الشعبيّة في حي الهلّك الواقع تحت سيطرة المعارضة المسلحة موقعاً ما يقارب الخمسين قتيلاً مدنياً وعشرات الجرحى حسب الإحصاءات الأولية. وأفاد ناشطون معارضون أنّ الطيران الحربي قام باستهداف السوق في ساعة الازدحام بخمسة براميل متفجرة استطاع مسلحو المعارضة تفجير أحدها في السماء ليسقط أربعة منها على السوق مسبباً دماراً هائلاً. وقال الدفاع المدني الحر في مدينة حلب أنّ آلياته وكوادره البشرية اتجهوا إلى الحي بغية رفع الأنقاض والبحث عن ناجين تحت الأنقاض فيما غصت المشافي والنقاط الطبية بعشرات الجرحى في مشهدٍ مأساوي.   أما بالنسبة للأضرار المادية فقد سجل ناشطون احتراق عشرة محال تجارية في السوق المذكور ودمار بنائين سكنييّن فوق رؤوس ساكنيهم بالإضافة إلى احتراق عدد من السيارات. وتأتي المجزرة الجديدة بحق المدنيين وبهذا العدد الضخم من الضحايا في أقل من 24 ساعة من ارتكاب الطيران الحربي مجزرةً استهدف خلالها معرضاً فنياً للأطفال بعنوان “بصمة أمل” راح ضحيتها مايقارب الأربعين طفلاً.   ورداً على المجازر أصدرت غرفة عمليات المنصورة بياناً أعلنت فيه أنها قامت بقطع الكهرباء عن محافظة حلب بشكل كامل وذلك بالتنسيق مع شركة الكهرباء لريف حلب الحرة, وأضافت الغرفة في البيان أنها ستقوم بقطع المياه عن مناطق سيطرة قوات النظام بالتنسيق مع ريف حلب الشمالي. وعن البيان تحدث الناشط حسام الحلبي من مناطق سيطرة قوات النظام للنفير قائلاً: “كان رأيي منذ البداية عدم الاتفاق مع هذا النظام لأنه ليس أهل ثقة. أتمنى الا يقتصر قطع المياه والكهرباء على حلب فقط بل أن يطال العاصمة دمشق أيضاً فهذه وسيلة الضغط الأفضل على النظام الذي لا تهمه حلب بشقيها. المؤيدون في حالة غضب الىن أما الشبيحة فهم يرفعون أسعار الوقود ويضيقون على الناس. على الناس هنا ان يثوروا ويقولوا للنظام كفى”.   وبين مجازر الطيران الحربي وقطع الكهرباء والماء عن محافظة حلب يعاني المدنيون في المحافظة أقسى الظروف التي يمرون بها ويستمر غرق حلب المدينة في الظلام والدماء حتى إشعارٍ آخر.

 

10276422_442113379266582_753633758_n

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى