انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » اتفاق يقضي بوقف قصف البراميل وعودة الكهرباء إلى حلب

اتفاق يقضي بوقف قصف البراميل وعودة الكهرباء إلى حلب

اتفاق يقضي بوقف قصف البراميل وعودة الكهرباء إلى حلب

حلب | النفير

أعلنت الغرفة المشتركة لأهل الشام التابعة لمسلحي المعارضة ومبادرة أهالي حلب في بيانين منفصلين ظهر اليوم الاثنين عن التوصل إلى اتفاق مبدئي بين مسلحي المعارضة وقوات النظام يقضي بقيام مسلحي المعارضة بإعادة الكهرباء إلى مناطق سيطرة قوات النظام مقابل تحييد المناطق السكنية ووقف القصف من قبل قوات النظام عليها لفترة تجريبية.

وجاء في بيان جبهة النصرة: “نظراً لمعاناة أهلنا في مناطق النظام بعد حرمانهم من الكهرباء لعشرة أيام ومعاناتهم لتأمين المياه، قررنا إعادة الكهرباء إلى مدينة حلب. ووفق مبادرة مبدئية والتي تقضي بوقف القصف على المدنيين ولفترة تجريبية. وفي حال نقض النظام لها وعودة القصف سيكون الرد أقسى من سابقه”. كما طالبت غرفة عمليات أهل الشام في بيانها أهالي مناطق سيطرة النظام بإدراك السبب الذي دفع الغرفة لقطع الكهرباء عنهم مذكرين أن السبب هو حماية الأهالي والأخوة في “المناطق المحررة” حسب ما ورد في البيان.

الاتفاقية التي تم الإعلان عنها وتنفيذها في حلب اليوم تم التواصل إليها عبر طرفٍ مدني وسيط هو مبادرة أهالي حلب التي يشهد لها ناشطون بحياديتها وعملها على إصلاح الأعطال في مناطق الاشتباك أكثر من مرة لإعادة الخدمات إلى المواطنين في شقي حلب التي تعاني من عملياتٍ عسكرية أنهكت المدينة وقطعت أوصالها. وتنص الاتفاقية حسب مبادرة أهالي حلب على:
1- إعادة التغذية الكهربائية لمحافظة حلب فوراً.
2- تلتزم جميع الأطراف بتحييد المناطق المدنية في محافظة حلب عن الأعمال العسكرية فوراً.
3- تلتزم جميع الأطراف بتحييد كافة الشركات والمؤسسات الخدمية في محافظة حلب والمحافظة على حمايتها.
4- تقوم الشركة العامة لكهرباء محافظة حلب اعتباراً من صباح الاثنين بإعادة تأهيل خط التوتر 66 ك.ف المغذي لمحطة تحويل جسر الحاج بمؤازرة مبادرة أهالي حلب.

وعن الاتفاقية تحدث أحمد زيدان وهو أحد الناشطين في مناطق سيطرة قوات النظام للنفير قائلاً: “لقد عانينا من انقطاع الكهرباء ولكن القصف على المدنيين والأرواح التي تزهق هي المعاناة الأكبر. هناك من يفقد أباه وأمه وأهله. لقد نسينا الكهرباء بسبب وجود المولدات وبطاريات السيارات وإن قطعت أم لم تقطع نحن لا نراها إلا ساعتين كل يوم. النظام لا يهمه الشعب لكنني أتمنى أن تكون هذه الاتفاقية بادرة خير على الجميع”. أما الناشط حسام الحلبي فقال للنفير: “أنا لا أؤيد فكرة الاتفاق أو الهدنة مع النظام. فهذا النظام لا يهمه إن عادت الكهرباء للشعب أم لم تعد, هو عمد إلى قطعها مرات عديدة واليوم يظهر بمظهر الانساني الخائف على أهلنا في حلب الغربية والذي يريد أن يعيد لهم الكهرباء. كل هذا دعاية انتخابية له فهو يريد الاستقرار في مناطقه أثناء فترة الانتخابات”.

الجدير بالذكر أن التيار الكهربائي عاد ظهر اليوم إلى معظم بلدات وقرى الريف الغربي بالإضافة إلى الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام ومنها: الأشرفية, السريان, الفيض, الموكامبو, مساكن السبيل, جمعية الزهراء, المحافظة, شارع النيل, ميسلون, الجابرية, والفرقان. أما بالنسبة للقصف فسجلت المناطق الشرقية الواقعة تحت سيطرة مسلحي المعارضة غارات جوية من الطيران الحربي كمساكن هنانو, وتعرضت قرى وبلدات الريف الشمالي لقصف مروحي عنيف استهدف كلاً من عندان, حريتان, الأتارب وقبتان الجبل.

Electric Statement Ahali Initivative Electric Statement Ahl al-Sham Electric Statement Nusra Front

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى