انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » جراح عميقة وعلاجات متواضعة

جراح عميقة وعلاجات متواضعة

جراح عميقة وعلاجات متواضعة

مصطفى حاج بكري | ريف اللاذقية | النفير

جرحى المعارك المستمرة في ريف اللاذقية منذ قرابه الشهر، وتحديداً مع انطلاقة معركة الأنفال يعدون بالمئات يعانون ظروفاً قاسية ويعتبر محظوظاً من يصل إلى المشافي التركية، فهؤلاء يعالجون بظروف مثالية فيما لايجد من يُطبَب في المشافي الميدانية سبيلاً للاستشفاء بظروف مثالية بسبب قلة الكوادر الطبية المختصة وقلة الإمكانيات والمواد الطبية وتتضافر الجهود للأخذ بيد الجرحى والتخفيف من معاناتهم.

يصر اسماعيل الذي أصيب في اقتحام ال45 على البقاء في مشفى ميداني رغم خطورة اصابته ويقول “لن أغادر إلى تركيا هناك ستكون المسافة طويلة لعودتي لساحة المعارك فور شفاء جراحي، أعاني هنا ولكن لابأس اللقاء اليومي بأصدقائي يخفف الكثير من معاناتي”.

أما وسام الذي وصل إلى المستشفى الجامعي بأنطاكيا فيقول: “وصلت عبر معبر كسب المحرر بعد أن نقلت على الأكتاف لمسافة أكثر من 1 كم وقد نزفت كثيراً قبل أن أصل لسيارة الإسعاف التي لاتستطيع الاقتراب كثيراً من أرض المعركة لان النظام يستهدفها بصواريخ حرارية”، وهو مثل كل الجرحى الذين وصلوا إلى تركيا يطببون بظروف مثالية ويتلقون العلاج الطبي اللازم كل وفق حالته ويبقى الأهم بهذا الملف تجهيز المشافي الميدانية بالكوادر المختصة والوسائل الطبية اللازمة وخصيصاً بعد أن تم تشكيل مديرية للصحة في ريف اللاذقية التي يفترض أن تتبع لها كل النقاط الطبية والمشافى الميدانية الموجودة في المنطقة.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى