انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » قوات المعارضة السّورية تقطع طريق الإمداد الوحيد للنظام في حلب وتواصل تقدمها في “الجوّية”

قوات المعارضة السّورية تقطع طريق الإمداد الوحيد للنظام في حلب وتواصل تقدمها في “الجوّية”

قوات المعارضة السّورية تقطع طريق الإمداد الوحيد للنظام في حلب وتواصل تقدمها في “الجوّية”

أعلنت غرفة عمليات “أهل الشام” التي تدير معارك قوات المعارضة المسلحة في حلب يوم الثلاثاء عن قطع طريق امداد قوات النظام الوحيد الواصل إلى الثكنات العسكرية والأحياء الخاضعة لسيطرته غربي المدينة.

وكانت قوات المعارضة استطاعت قبل أيام قطع أوتوستراد الراموسة “نارياً” حيث كان في مرمى نيرانها، إلا أنها سيطرت الثلاثاء على الطريق بعد دخولها لعدة نقاط “استراتيجية” في حي الراموسة جنوب غرب حلب.

وقالت حركة فجر الشام الإسلامية، التي تشارك في المعارك مع قوات المعارضة في حي الراموسة، أن المقاتلين سيطروا على معمل “السادكوب” والفرن إضافة إلى مكتب الدور والمخفر الواقعين على اوتستراد الراموسة الذي يوصل ريف حلب الجنوبي بمدينة حلب في الجزء الخاضع لسيطرة النظام.

وأضافت الحركة أنه تم اغتنام دبابة خلال المعارك وتدمير دبابة أخرى، وقتل العشرات من جنود النظام بينهم من عناصر الميليشيات الشيعية التي تساند النظام.

وأظهرت صور بثها ناشطون على الإنترنت انتشار مقاتلي المعارضة في معمل السادكوب وعدة نقاط في حي الراموسة، في حين انتقلت الاشتباكات إلى معمل الإسمنت في حي الشيخ سعيد المجاور.

من جهتها اعترفت وسائل اعلام النظام بسيطرة كتائب المعارضة على “نقاط هامة” في حي الراموسة وقطعها طريق الإمداد العسكري للنظام في حلب، غير أنها قالت إن “تعزيزات للجيش اتجهت للمنطقة لاستعادة النقاط التي خسرتها، واذا لم يتم استرجاعها سيكون وضع الطريق العسكري خطر”.

 في الشمال الغربي لحلب، تستمر المعارك العنيفة بين المعارضة والنظام حول فرع المخابرات الجوية وفي حي الزهراء، حيث تمكنت المعارضة من السيطرة على عدّة مباني جديدة و إحدى المدارس التي كان يتحصن بها عناصر قوات النظام، في حين تواردت أنباء عن قيام النظام بترحيل عوائل الضباط من المناطق القريبة من جمعية الزهراء.

طيران النظام واصل جولاته بمدينة حلب حيث استهدف بالبراميل المتفجرة والصواريخ أحياء مساكن هنانو – الشيخ سعيد – جسر الحج – الراموسة ما خلّف أضرار مادية، واستشهد شخص وأصيب عدة أشخاص بجروح في قصف على حي العامرية، كما قصف الطيران الحربي حي الفردوس بالقنابل العنقودية ما أدّى لإصابة خمسة أشخاص بجروح.

في ريف حلب قصف الطيران الحربي قريتي عزيزة والكمّاري ومدن عندان – مارع و تل رفعت التي خلّف القصف عليها شهيد ونحو عشرة جرحى، جراء استهداف السوق الرئيسي في المدينة بصاروخ فراغي.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى