انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » أرمن كسب، لم يثبت اختطاف أو قتل لأي أرمني

أرمن كسب، لم يثبت اختطاف أو قتل لأي أرمني

أرمن كسب، لم يثبت اختطاف أو قتل لأي أرمني

النفير | الساحل: بعد محاولات حثيثة من النظام لتثبيت أسماء مختطفين أرمن في كسب، استطعنا وبعد استقصاء دقيق ومنتظم التأكد من عدم “تثبيت” أي حالة اختطاف لأي أرمني من قبل قوات المعارضة المسلحة.

وبعد أن نفت عبر تسجيلات مختلفة على موقع اليوتيوب كلاً من كتائب أنصار الشام، وكتائب جبل التركمان والجبهة الإسلامية عموماً وجود أي أرمني معتقل أو مختطف من قِبلهم وحتى لأسباب أمنية كما تجري العادة أحياناً. واستطعنا التأكد من النازحين الأرمن إلى مدينة اللاذقية من سلامة أكثر من 97% من الأهالي الذين كانوا متواجدين هناك. والإشاعات المتواترة عن أربعين شاب أرمني هم قيد المخطوفين دحضها لنا الأهالي، فالذين اختفوا هم الآن في تركيا وبعضهم وصل إلى اللاذقية منذ يومين. يبقى مصير حوالي العشر شباب مجهولاً وبعد اتصال مع الألوية المقاتلة في منطقة كسب تأكد عدم وجود أي معتقل لدى الألوية المقاتلة بالعموم. وغالباً أن الشباب المفقودين هم إما داخل كسب بين من تبقى داخلها من الأهالي، أو في تركيا، خاصة أن قائد لواء أنصار الشام أكد عبر قناة الجيش السوري الحر (free syria) نقل المئات من الأرمن إلى الحدود التركية جراء رغبتهم. وبعيداً عن المحصلة السياسية التي يبحث عنها النظام دولياً، والتي فشلت بالعمق  في إثبات وجود مجزرة بحق الأرمن في كسب. إلا أن البيئة الاجتماعية الأمنية لا تُهمل أن يكون الموضوع مجزرة بحق الأرمن، مما أدى إلى انكفاء أرمني واسع عن التحدث في مجريات ما حصل، ويرفض الأرمن المقابلات التلفزيونية أو قبول المساعدات من الدولة والتي كثيراً ما تكون مشروطة بتغطية إعلامية انتهازية. فتجربة المسيحيون مع الراهبات المخطوفات من دير معلولا، والانتهازية التي عُملت بها الراهبات جعلت المسيحيين أقل رغبة في الظهور الإعلامي أو إشهار ذواتهم على شاشات الإعلام.

تميل أغلب الاستقصاءات الصحفية إلى تأكيد سلامة الأرمن وعدم تعرضهم لأي ظاهرة من ظواهر الإبادة الاجتماعية أو السياسية. لكن النظام السوري يسعى بكل طاقته إلى إبدال أي واقع قد لا يُنتج انفجاراً اجتماعياً على الجميع أن يكون في خطر ليكون النظام حلاً، وعلى الجميع أن يُقتل يقتل لكي ينتصر النظام.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى