انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » حملة لقاحات شلل الأطفال، محاولة لتعويض ما فات في زمن الحرب

حملة لقاحات شلل الأطفال، محاولة لتعويض ما فات في زمن الحرب

حملة لقاحات شلل الأطفال، محاولة لتعويض ما فات في زمن الحرب

النفير | عفرين: تعيش البلاد وضعاً امنياً مربكاً يترافق مع اشتباكات مستمرة في معظم المناطق والمحافظات منذ اكثر من سنتين, ما أدى إلى توقف بعض الخدمات الأساسية وأهمها الخدمات الصحية وحملات اللقاح.

كل هذا أدى إلى انتشار العديد من الأمراض الخطيرة ولعل أكثرها انتشاراً هذه الأيام مرض شلل الأطفال الذي يجتاح الجهاز العصبي ويؤدي إلى شلل تمام في غضون بضع ساعات ويتفشى بسرعة بين السكان غير المحصنين ضد الفايروس. إن تأكيد انتشار الفايروس من قبل منظمة الصحة العالمية ما هو إلا دليل آخر على تفاقم الوضع الصحي في سوريا فلا علاج لفايروس شلل الأطفال إلا من خلال حملات التلقيح الوقائية. حيث حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمالية تفشي شلل الأطفال وقالت أنها تتعاون مع منظمة اليونيسيف لتقديم الأمصال واللقاح المطلوب من أجل الاطفال.

ومن أجل وقف تفشي هذا المرض الخطير أطلقت المنظمتان حملة تلقيح جوالة لمكافحة المرض في سوريا أطلق عليها اسم “لننهي شلل الأطفال في سوريا”. أما عن فريق العمل فهو فريق ضخم يضم مجموعة من الشباب المتطوعين في المنظمات المدنية العاملة في المجال الطبي تم تشكيله لاحتواء المرض بأسرع وقت ممكن.


في مدينة عفرين الواقعة شمال محافظة حلب بدأت الحملة جولتها الرابعة في الأول من نيسان وهي مستمرة حتى اليوم, ويشرف عليها المركز الصحي في عفرين وجمعية بهار الإغاثية الطبية السورية. وتشمل الحملة مدينة عفرين ونواحيها: راجو, بلبل, جنديرس, شيخ الحديد, شران ومعبطلي. وعن الحملة قال أحد الأطباء المنظمين المسؤولين للنفير: “لقد تم تلقيح معظم الأطفال في الجولات الثلاثة الماضية ونقوم بتلقيح الأطفال في هذه الجولة ويبقى لنا جولتين سنقوم بتنظيمهما خلال الشهر القادم. هناك تقدم في العمل وإتقان للمتطوعين لأننا قمنا بتنظيم دورات قبل بدء الحملة لجميع المتطوعين شملت دورتين واحدة لوجستية والأخرى لتجهيز فرق التلقيح”.

أما خليل محمد وهو أحد المتطوعين في الحملة فتحدث للنفير عن التدريبات التي تلقوها قائلاً: “لقد تم تدريبنا بشكل جيد, ومع ذلك عانينا بعض الصعوبات في الجولتين الأولى والثانية من حملة التلقيح ولكن تم تجاوزها جميعاً في هذه الحملة”.

jhj

الجدير بالذكر أن مرض شلل الأطفال يصيب الأطفال دون الخامسة بالدرجة الأولى ولا يوجد علاج للمرض لكن اللقاح الذي يُعطى للأطفال ضد المرض يقيهم من المرض مدى الحياة. 

10245169_426858140792106_1225509443_o   10245169_426858140792106_1225509443_oscscsc

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى