انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » هكذا أصبحت كلمة مذبحة “مبتذلة”

هكذا أصبحت كلمة مذبحة “مبتذلة”

هكذا أصبحت كلمة مذبحة “مبتذلة”

دانيال إيوانسيان | ترجمة النفير

تصلّي الأمة الأرمنية اليوم في كل مكان من أجل أرمن كسب. هكذا استهل موقع أرمني اليوم مقاله عن الهاشتاغ الشهير الذي أطلقته النجمة الأمريكية من أصول أرمنية كيم كارداشيان “أنقذوا كسب” #SaveKessab.

حيث امتلأت صفحات مواقع التواصل بالادانات و البكاء و الحزن على أرمن كسب باستخدام الهاشتاغ الأخير و لكن يتسائل كاتب المقال هل كانت ردة فعلنا مناسبة.

KimKardashian

هل يوجد موت؟

كل المصادر الموثوقة والمعتمد عليها و التي توثق ما يجري في سوريا أكدت أن حوالي 600 عائلة هربت من كسب إلى اللاذقية دون تسجيل أي حالات لجرحى أو قتلى لمدنيين أرمن!

و قد تم تأكيد هذه المعلومات ليس من قبل منظمات التوثيق السورية أو ممثلي المنظمات الأرمنية في سوريا فقط, بل قامت الجمعية الوطنية الأرمنية بإرسال وفداً من نوابها إلى سوريا زار مدينة كسب بالتحديد منذ اندلاع القتال فيها و تأكد من هذه المعلومات.

بالإضافة إلى كل ذلك فإن الفصائل المقاتلة في كسب لا تنتمي للقاعدة “الموجودة و الناشطة في بعض المدن السورية الأخرى” بل هي أقرب الى فصائل اسلامية معتدلة موالية لتركيا, حتى أن تسجيلات الفيديو التي نشرت على الانترنت لمقاتلين من هذه الفصائل يقومون بقتل أسرى حرب، تم التأكد من أن الضحايا فيها ليسوا من الأرمن و هم أسرى حرب و مقاتلين تابعين للنظام السوري.

يؤكّد الكاتب أنه لا يبرء هذه الأفعال و يعتبرها أفعال مشينة، كما يعتقد أن تهجير 600 أسرة من كسب و تحويلهم الى لاجئين ليس عمل برئ ولكنه ليس مذبحة! كما يحلوا للبعض تصوير ما حصل لخدمة رغبات شخصية.

خلاصة القول أن المذبحة هي ما حدث منذ نحو مئة عام, عندما قتل 1.5 مليون من الأرمن الأبرياء, و تهجير 600 عائلة وتحويلهم إلى لاجئين بشكل مؤقت لها اسم اخر, ووضعهم في نفس الخانة من قبل البعض ظلم وتجني وتزوير للحقائق وقد يدفع بعض الذين يرون حقيقة ما جرى في كسب للتفكير في أن ما حصل في عام 1915 من مذابح للأرمن على يد العثمانيين وعصاباتهم “هلوسات أرمنية” لذلك يجب عدم استخدام كلمة مذبحة لما يحصل في كسب تحت أي ظرف من الظروف.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى