انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » اشتباكات بين شبيحة النظام السوري والجيش النظامي بعد رفضهم التوجه للقتال في جبهة السّاحل

اشتباكات بين شبيحة النظام السوري والجيش النظامي بعد رفضهم التوجه للقتال في جبهة السّاحل

اشتباكات بين شبيحة النظام السوري والجيش النظامي بعد رفضهم التوجه للقتال في جبهة السّاحل

بعد دخول قوات النظام إلى مدينة السفيرة في تشرين الثاني من العام الماضي عاد معظم سكان المدينة التي تقع في ريف حلب الجنوبي إليها ليحملوا السلاح إلى جانب قوات النظام طمعاً بالمال والسلطة لينضموا بذلك إلى الميليشيات المساندة للقوات الحكومية السورية والمعروفة باسم “الشبيحة”. وقد تم نشر هؤلاء على حواجز النظام بين منطقتي خناصر والسفيرة في الريف الجنوبي وعلى أطراف المدينة وداخلها في بداية الأمر وبعدها دفع بهم إلى جبهات القتال في الشيخ سعيد وجبهة عزيزة. وكانت مكافأة كل شبيح يقتل مسلحاً من قوات المعارضة 1000 ليرة سورية.

اليوم وبعد فتح مسلحي المعارضة لجبهة الساحل والتقدم الكبير على معظم الجبهات في شمال البلاد أفادت مصادر محلية من داخل مدينة السفيرة للنفير أن معظم هؤلاء سحبوا للقتال في جبهة الساحل حيث تم استهداف رتلهم المتوجه إلى هناك من قبل مسلحي المعارضة بالقرب من طريق خناصر منذ عدة أيام وإيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوفهم. وأفادت المصادر الخاصة بالنفير أن عدداً كبيراً من هؤلاء الشبيحة تم جمعهم اليوم الأحد لمؤازرة القوات الحكومية في جبهة الساحل لكن قسماً كبيراً منهم رفض التوجه إلى هناك فاقتادت قوات النظام المعارضين منهم إلى جهة مجهولة.

أنباءٌ تداولتها عدة صفحات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي وأكدتها مصادر النفير مساء اليوم الأحد عن اشتباكات مستمرة بين القوات الحكومية والشبيحة في مدينة السفيرة نتج عنها عدد كبير من القتلى والجرحى.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى