انت هنا : الرئيسية » أخبار سوريا » شُكِّلَ ليُقاتل داعش وسطوتها، فصار مِثلها، “جيش المجاهدين” يَعتقل ناشطة رفضت ارتداء الحجاب

شُكِّلَ ليُقاتل داعش وسطوتها، فصار مِثلها، “جيش المجاهدين” يَعتقل ناشطة رفضت ارتداء الحجاب

شُكِّلَ ليُقاتل داعش وسطوتها، فصار مِثلها، “جيش المجاهدين” يَعتقل ناشطة رفضت ارتداء الحجاب

حلب | النفير

أعتُقلت الطبيبة والناشطة السورية مارسيل شحوارو من قِبل جيش المجاهدين مساء اليوم أثناء قيامها ومجموعة من الناشطين بوضع صور لشهداء على دوار جسر الحج في حلب.

وعلمت النفير ان أسباب الإعتقال تعود إلى رفض شحوارو وضع الحجاب على رأسها. وعلى أثر ذلك قامت دورية من جيش المجاهدين بقيادة شخص يلقب بأبو الحسنين بوضع مارسيل في السيارة التابعة لجيش المجاهدين وقيادتها إلى مقر الهيئة الشرعية في حلب حيث لاتزال معتقلة حتى ساعة كتابة الخبر.

وتعتبر شحوارو واحدة من اهم ناشطات العمل المدني والديمقراطي في مدينة حلب. قتلت والدتها في العام الماضي على حاجز يتبع للنظام السوري، ووالدها رجل دين مسيحي معروف في المنطقة.

وجيش المجاهدين هو تشكيل عسكري أسس في كانون الثاني يناير من العام الحالي. ويضم التشكيل مجموعة من الكتائب المقاتلة في حلب وريفها. وهلل كثر من السوريين لخبر تأسيس جيش المجاهدين، وذلك لتعهد الأخير قتال قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وتحرير الاهالي من سطوتها. وهاهو جيش المجاهدين اليوم، يمارس ما تمارسه داعش ويعتقل ناشطة قدمت الكثير،  لا لذنب ارتكبته سوى رفضها تغطية رأسها.

 

تحديث | تم اطلاق سراح مارسيل شحوارو بعد توقيف دام عدة ساعات في الهيئة الشرعية بحلب.

 

الناشطة مارسيل شحوارو في مظاهرة في حلب

الناشطة مارسيل شحوارو في مظاهرة في حلب

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى