انت هنا : الرئيسية » إقليمي » السيسى المتقشف يبدأ حملته الانتخابية ب”بسكلتة” بيجو سعرها يصل لــ40 ألف جنيه

السيسى المتقشف يبدأ حملته الانتخابية ب”بسكلتة” بيجو سعرها يصل لــ40 ألف جنيه

السيسى المتقشف يبدأ حملته الانتخابية ب”بسكلتة” بيجو سعرها يصل لــ40 ألف جنيه

المرصد | النفير

 

بشكل غير مباشر، انطلقت أولى فاعليات حملة المشير عبدالفتاح السيسي الانتخابية، في سباق الرئاسة، غير أنها اتخذت طريقة غير تقليدية، كما أشار لذلك في بيان عزمه الترشح، فعلى ما يبدو يستعين السيسي، بخبراء دعاية، يجيدون دراسة سيكلوجية الشعب المصري، ويتقنون في الوقت ذاته أساليب الدعاية الأوربية، فعلى عكس المعتاد، نشرت صور للمشير السيسي وزير الدفاع السابق، والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، مرتديا زيا رياضيا فاخرا ( أديداس )، ويستقل دراجة ( بيجو )، وتوقف للحديث مع عدد من الجماهير التي يبدو انها كومبارس من الصور التى يظهر فيها جنود بزى مدنى.

وبتتبع نوع الدراجة البخارية اكتشف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى أن نوعها PEUGEOT RSR KIT CADRE NOIR والتى يصل سعرها الى 3999 يورو أى ما يقارب حوالى 38,347.88 جنيه مصري.

وكانت قد أعلنت شركة “العربية للاستثمارات والتنمية القابضة للاستثمارات المالية”، بتعاقد شركة “القاهرة للتنمية وصناعة السيارات -بيجو” التابعة لها بنسبة 90%، مع القوات المسلحة بتوريد سيارات لضباط القوات المسلحة بقيمة 103 ملايين جنيه تقريبا، حيث طلبت قيادات الجيش من الشركة نحو 1100 سيارة بيجو طراز 301 للظباط والتى تبلغ سعر السيارة الواحدة حوالى 135 ألف جنيه مصرى وذلك خلال الفترة الحالية وحتى منتصف العام الجاري.

sisi

وقال محمد جمال عرفة، الكاتب الصحفي: إن الصور التي نشرتها وسائل الإعلام المؤيدة لقائد الانقلاب عبد الفتاح السياسي وهو يرتدي ترينجا ويقود دراجة، تكشف عن بعض الدلائل، أهمها أن المرشح الذي يدعو شعبه للتقشف يرتدي في نفس الوقت ترينجا فاخرا ويقود دراجة فاخرة مستوردة، وذلك على الرغم من أن الهدف من الصور هو إظهار أنه يتقشف!!.

وأضاف عرفة، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “بيقولوا هو نزل فجأة بين الناس.. طيب أمال مين اللي صور الصورة ووزعها على الصحف والفضائيات؟”.

وتابع في طرح تساؤلاته قائلا: “بيقولوا إنه لم يخطر الجهات اﻷمنية قبل ما ينزل وفاجأ الناس”.. طيب يخطرهم ليه وهو مجرد مرشح للرئاسة ليس له منصب رسمي في الدولة؟ وبعدين مين الأخ إللي باين بعيد في الصورة دي وبيحرس الشارع، وأكيد في غيره عشرات؟ وإيه العربية اللي واقفة في الشارع دي وواضح إنها حراسة”!؟.

واستطرد عرفة: “الدعاية اللي اتعملت له في الفضائيات لترويج الصورة دي لماذا لم تسأل نفسها.. الصورة اتصورت فين؟ وإمتي ؟ يعني مثلا في منتجع هادي بعيدا عن الزحام والساعة 6 الصبح في الهدوء؟! ليه ما ينزلش وسط البلد أو يروح المناطق الفقيرة المزدحمة؟.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى