انت هنا : الرئيسية » إقليمي » هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط بالارقام

هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط بالارقام

هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط بالارقام

الناصرة | وكالات

قدم الاب جبرائيل نداف وهو كاهن من طائفة الروك الأرثوذكس تقريراً لمؤسسة حقوق الانسان عن هجرة المسيحيين بالارقام جاء فيه:
– يصل تعداد المسيحيين في المنطقة العربية إلى ما بين 12 إلى 15 مليون نسمة غالبيتهم يعيشون في مصر، ويتوقع بعض المراقبين أن يهبط الرقم إلى 6 ملايين نسمة فقط بحلول عام 2020، نتيجة موجات الهجرة المتوالية للمسيحيين.

– تشير الدراسات الى أن تعداد المسيحيين في تركيا بلغ مليوني نسمة عام 1920 وتناقص الى بضعة آلاف وهو ما يهدد الحضور المسيحي التاريخي هناك.

– في سورية كان تعداد المسيحيين في بداية القرن العشرين يقارب ثلث السكان، وتناقص حالياً الى أقل من 10 في المئة من مجمل الشعب السوري.

– عام 1932 كان المسيحيون يشكلون ما يقرب من 55 في المئة من السكان المقيمين في لبنان، وأصبح يدور حول 36 في المئة من السكان فقط، فيما تعتبر مصادر ان هذا الرقم غير دقيق وان النسبة لا تقل عن 40 في المئة.

– التقديرات في مصر متضاربة، حيث يرى بعض الاسلاميين ان تعداد الأقباط لا يزيد عن 6 في المئة من السكان، فيما ترى المصادر القبطية ان العدد يراوح ما بين 12 و15 في المئة من السكان.

– في الناصرة كان تعداد المسيحيين يصل الى 60 في المئة من السكان عام 1946 وتناقص الى 40 في المئة عام 1983 والعدد آخذ في التناقص يوماً بعد يوم . أما القدس فإن حالة المسيحيين فيها تبدو أكثر إيلاما، كان تعداد المسيحيين فيها عام 1922 – 15 الف نسمة في حين بلغ تعداد المسلمين 13 ألف نسمة. أما في الوقت الحالي لم يعد المسيحيون يشكلون أكثر من 2 في المئة من السكان في القدس الغربية. وفي بيت لحم يصل عدد المسيحيون اليوم الى 2%.

– الوضع في العراق أكثر سوءا ، ففي ظل حكم صدام حسين بلغ تعداد المسيحيين 800 الف نسمة من مجمل السكان الذين يعدون 26 مليون نسمة، وتضاءل عددهم كثيرا في ظل الاحتلال الاميركي وتنامي عمليات القتل والترويع الى حد انهم أصبحوا بضعة آلاف.
ولخص الاب جبرائيل نداف :
إن هجرة المسيحيين في حال استمرارها هو ضربة عميقة توجه إلى صميم مستقبلنا.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى