انت هنا : الرئيسية » منوعات » سياسة بايرن ميونخ

سياسة بايرن ميونخ

سياسة بايرن ميونخ

زين البوش | النفير

يثبت بايرن ميونخ موسماً تلو الآخر أنه أنجح نادي في تاريخ الدوري الألماني ورغم تراجع أدائه في بعض الفترات إلى إنه دائماً يعود ليسيطر على الساحة الألمانية والاوروبية أيضاً, وهو أكثر نادي فاز بالدوري الألماني بـ23 مرة يليه نورمبيرغ 9 مرات فقط.
وأهم أسباب نجاح النادي البافاري في الدوري الألماني هو سياسة النادي القائمة على إضعاف الأندية الألمانية المنافسة عن طريق شراء نجومهم, وساعده على ذلك اسم النادي فأي لاعب كرة قدم يحلم باللعب في نادي كبير كبايرن ميونخ, بالإضافة للوضع الإقتصادي الممتاز والقدرة الشرائية المرتفعة حيث يعطي اللاعبين رواتب أعلى من باقي الأندية الألمانية.
وبغض النظر عن اختلاف آرائنا حول سياسة بايرن ميونخ سواء أحببناها أم لا, لكن لا أحد يستطيع إنكار نجاح هذه السياسة وإنها لا تزال حتى الآن تعطي الأفضلية لبايرن, وآخر ضحاياها هو النادي الذي حرم البايرن من لقب الدوري موسمين متتاليين بوروسيا دورتموند, ليبدأ بعدها البايرن بمحاولة اصطياد نجوم دورتموند واحداً تلو الآخر, حيث اشترى الصيف الماضي نجمه الأول اللاعب الألماني الشاب ماريو غوتزه مقابل 37 مليون يورو وهو ما أثّر بشكل واضح على أداء دورتموند والشهر الماضي أعلن إنه ابتداءً من الموسم القادم سيلعب هدّاف دورتموند ليفاندوفسكي في صفقة انتقال حر للبايرن, وهو ما يعتبر ثلاث ضربات لدورتموند لأنه فقد هدّافه وأفضل لاعبيه, واللاعب سيلعب مع منافسه الأول في الدوري, ولصعوبة تأمين مهاجم بديل لأن اللاعب رحل مجاناً.

بعد وصول نادي بايرليفركوزن لنهائي دوري أبطال اوروبا وإنهاء الدوري بالمركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن المتصدر في موسم 2001/2002, تعاقد النادي البافاري مع نجم بايرليفركوزن والمنتخب الألماني مايكل بالاك الذي كان من أهم أسباب نجاح ليفركوزن وفاز بجائزة أفضل لاعب ألماني بالإضافة لزميله زي روبيرتو الذي كان من أهم أسباب نجاح النادي أيضاً, وهو ما أضعف ليفركوزن وزاد من قوة بايرن ففاز البايرن بالدوري في موسم 2002/2003 وتعاقد أيضاً في 2004 مع مدافع ليفركوزن لوسيو وهو ما أضعف ليفركوزن لعدة مواسم.

والبايرن لا يعتمد إضعاف فريق معين فقط بل يصطاد نجوم الأندية الذين يبرزون مع أنديتهم فتعاقد مع نجم فيردر بريمن كلاوديو بيتزارو الذي أصبح من أهم لاعبي البايرن بعدها, بالإضافة للهداف الألماني الذي سطع في كأس العالم 2006 ميروسلاف كلوزه الذي كان رحيله ضربة كبيرة لفيردر بريمن ومع إنه لم يقدم المرجو منه في البايرن إلا إنه حرم  بريمن من أهم لاعبيه وأفضل لاعب في ألمانيا لعام 2006, كما اللاعب لوكاس بودولوسكي الذي خطفه بعد تألقه مع نادي كولن و قدم أداء مميز في كأس العالم بعد انتقاله.

بايرن ميونخ طبّق هذه السياسة على الأندية الألمانية منذ أكثر من عشر سنوات وما زال حتى الآن يضعف أي فريق بشراء لاعبيه وأحياناً بمبالغ قليلة حتى, وهو ما يجعل فوزه بالدوري الألماني أمر عادي وسهل وعندما يعاني من وجود نادي قوي منافس مثل بوروسيا دورتموند يبدأ بشراء لاعبيه وإضعافه مما يعيد الأمور لنصابها ويفوز النادي بالدوري بسهولة, وطبعاً لا أقصد التقليل من قوة البايرن فالموسم الماضي لم يفز بالدوري فقط بل فاز بدوري الأبطال وأثبت إنه أقوى نادي في اوروبا.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى