انت هنا : الرئيسية » دولي » الاستخبارات الأمريكية تبحث عن أمريكيين قاتلوا مع القاعدة في سوريا و عادوا الى الولايات المتحدة

الاستخبارات الأمريكية تبحث عن أمريكيين قاتلوا مع القاعدة في سوريا و عادوا الى الولايات المتحدة

الاستخبارات الأمريكية تبحث عن أمريكيين قاتلوا مع القاعدة في سوريا و عادوا الى الولايات المتحدة

حذرت جهات استخباراتية غربية تزايد أعداد المقاتلين الأمريكيين والأوربيين الذين توجهوا إلى سوريا قصداً للجهاد، خاصة أن منهم من يقاتل إلى جانب متطرفين تابعين للقاعدة في سوريا وهم بعدد لا يستهان به.
ونقلت صحيفة الدايلي بيست الأمريكية عن مسؤولين في المخابرات أن ٦ الى ١٢ أمريكي عادوا إلى أمريكا بعد أن ذهبوا للجهاد في سوريا.

و كانت أخر التقديرات الرسمية الأمريكية لأعداد الجهاديين الأمريكيين في سوريا تتحدث عن ما يقارب السبعين شخص سافروا أو أعلنوا نيتهم للسفر لسوريا من أجل القتال. و قال آرون زيلين الخبير في معهد واشنطن للشرق الأدنى: “في السابق كنا نقلق من وجود بعض الأمريكيين الذين يسافرون للتدرب في معسكرات في الخارج و من هؤلاء فيصل شاهزاد، الأمريكي الباكستاني الذي سافر إلى معسكرات تدريب طالبان في باكستان ثم عاد الى أمريكا و حاول تفجير نفسه في تايمز سكوير في عام 2010. لكنه فشل في ذلك بعد أن تم إبلاغ الشرطة عنه من قبل بائع متجول مسلم” و أضاف “هناك الالاف من المقاتلين الأجانب في سوريا اليوم، يحمل الكثير منهم جوازات سفر أوروبية مما يجعل دخولهم للولايات المتحدة أمر يسير جداً، وهذا يشكل خطر حقيقي بالنسبة لنا.

و قال أبي الشهبندر مستشار العلاقات الاستراتيجية لمكتب المعارضة السورية في واشنطن لصحيفة الديلي بيست الأمريكية “نرى كمعارضة سورية معتدلة أن المقاتلين الأجانب يمثلون تهديد لنا و ووجودهم غير مرحب به، و نلتقي مع الغرب في ضرورة محاربتهم كي لا تكون سوريا نقطة انطلاق لأي هجمات خارجية، و كان هذا موضوعا رئيسياً في محادثاتنا هذا الشهر مع كبار المسؤولين الامريكيين”.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى