انت هنا : الرئيسية » دولي » برلمان القرم يعلن انضمامه لروسيا وأوكرانيا تستعد للحرب

برلمان القرم يعلن انضمامه لروسيا وأوكرانيا تستعد للحرب

برلمان القرم يعلن انضمامه لروسيا وأوكرانيا تستعد للحرب

سيمفروبول، كييف، موسكو، واشنطن، برلين، بروكسل | وكالات

لمح الرئيس الاميركي باراك اوباما الى فرض عقوبات جديدة على موسكو بسبب الاستفتاء الذي جرى على انضمام القرم الى روسيا، مؤكدا لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الاحد بان الولايات المتحدة وحلفاءها لن يعترفوا “ابدا” بهذا الاستفتاء.

وكانت افادت نتائج اولية رسمية مساء الاحد ان اكثر من 95% من الناخبين في القرم صوتوا الى جانب انضمام شبه الجزيرة الاوكرانية الى روسيا. كما بلغت نسبة المشاركة في الاستفتاء 81%.

واعلن برلمان القرم الاثنين استقلال شبه الجزيرة عن اوكرانيا وطلب ضمها الى روسيا، مؤكدا تاميم جميع املاك الدولة الاوكرانية فيها، وهذا القرار يعني ايضا حل وحدات الجيش الاوكراني المتمركزة في القرم بحسب رئيس البرلمان.

وغادر وفد من برلمان القرم الاثنين الى موسكو حيث يصوت الدوما، مجلس النواب الروسي، الجمعة على ضم القرم الى اتحاد روسيا.

ويلقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء خطابا امام البرلمان الروسي حول القرم التي طلبت الانضمام الى روسيا كما اعلن نائب رئيس الدوما، الاثنين.

وقد اعلنت سلطات سيمفروبول عدة مرات ان الجنود الذين يريدون ابقاء ولاءهم لكييف سيرغمون على مغادرة شبه الجزيرة. والمتحدرون من القرم الذين يقبلون باداء اليمين للسلطات الجديدة يمكن ان يبقوا ثم يدمجون في الجيش الروسي.

وفي كييف، أقر برلمان أوكرانيا يوم الإثنين خطة لتعبئة 40 ألفا من جنود الاحتياط لمواجهة “العدوان السافر” الذي قامت به روسيا في القرم ولصد ما وصفه مسؤول كبير بمزيد من عمليات التوغل في جنوب وشرق البلاد.

وقال أندري باروبي أمين مجلس الأمن القومي والدفاع للبرلمان إن 20 ألفا من جنود الاحتياط سينضمون لصفوف القوات المسلحة وسينضم الباقون إلى قوة الحرس الوطني التي تشكلت في الآونة الأخيرة.

وأضاف “لدينا الآن أسباب للقول ان الإجراءات التي يجري اتخاذها اليوم كافية لمنع تكرار سيناريو القرم في مناطق جنوب شرق أوكرانيا.”

وتشمل هذه المناطق دونيتسك وخاركيف وهما مدينتان شهدتا اضطرابات واشتباكات بين متظاهرين موالين لروسيا ومتظاهرين مؤيدين لحكومة كييف.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انه يحتفظ بالحق في الدفاع عن حقوق الأوكرانيين الناطقين بالروسية في جنوب وشرق أوكرانيا عقب تنصيب حكومة موالية للغرب في كييف الشهر الماضي. ومع ذلك قال وزير خارجيته إن موسكو لا تعتزم غزو هذه المناطق.

ووقعت مظاهرات عنيفة مؤيدة لروسيا واضطرابات في مدن شرق أوكرانيا أرجعتها السلطات في كييف إلى “عملاء الكرملين”.

واقترحت روسيا يوم الإثنين تشكيل “مجموعة دعم” دولية للوساطة في الأزمة الأوكرانية لكنها حددت أهدافا من غير المرجح أن تلقى قبولا لدى الغرب.

وردا على الدعوات الغربية بتشكيل “مجموعة اتصال” قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن مجموعة الدعم الدولية التي تقترحها ستحث على اعتراف أوكرانيا بنتيجة استفتاء شبه جزيرة القرم وتنفيذ بنود من اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه في 21 فبراير شباط.

وستحث مجموعة الدعم أيضا أوكرانيا على صياغة دستور جديد يمنح سلطات موسعة لمناطق البلاد ويطالب أوكرانيا بالتزام الحياد العسكري والسياسي.

ردات الفعل الدولية

قال شتيفن زايبرت المتحدث باسم ميركل “تعرضت روسيا للعزلة إلى حد كبير باعترافها بهذا الاستفتاء المزعوم.”

وأشار المتحدث إلى التصويت الذي اجراه مجلس الأمن الدولي المكون من 15 عضوا يوم السبت عندما رفضت 13 دولة استفتاء القرم وقالت انه غير قانوني وامتنعت الصين عن التصويت ووقفت روسيا بمفردها واستخدمت حق النقض (الفيتو).

وقال زايبرت إن ألمانيا حثت روسيا على الامتناع عن أي نشاط عسكري على الأراضي الأوكرانية دون الاتفاق مع الحكومة الانتقالية في كييف على الرغم من أن موسكو تقول إن الحكومة الأوكرانية الحالية غير شرعية.

وقال وزير الخارجية الليتواني لينان لينكافيتشيوس يوم الإثنين إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اتفقوا على فرض عقوبات بينها حظر السفر وتجميد أموال 21 مسؤولا من روسيا وأوكرانيا.

وبعد اجتماع دام نحو ثلاث ساعات توصل وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومجموعها 28 دولة سريعا لاتفاق على قائمة بأسماء من سيخضعون لعقوبات بسبب دورهم في سيطرة روسيا على القرم واستفتاء يوم الأحد بالانفصال عن أوكرانيا والانضمام إلى روسيا.

وكتب لينكافيتشيوس على تويتر إن مجلس شؤون الخارجية “وافق على فرض عقوبات تشمل قيودا على السفر وتجميد أموال 21 مسؤولا من أوكرانيا وروسيا.”

وأضاف أنه سيلي ذلك اتخاذ خطوات أخرى خلال أيام قليلة عندما يجتمع زعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي للمشاركة في قمة في بروكسل. ومن المتوقع أن يوسعوا القائمة لتشمل المزيد من كبار الشخصيات المقربين إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى