انت هنا : الرئيسية » دولي » المعارضة تدعو الى تظاهرات جديدة احتجاجا على القمع في فنزويلا

المعارضة تدعو الى تظاهرات جديدة احتجاجا على القمع في فنزويلا

المعارضة تدعو الى تظاهرات جديدة احتجاجا على القمع في فنزويلا

كراكاس | أ ف ب

دعت المعارضة المتشددة الى تظاهرة جديدة اليوم السبت احتجاجا على القمع غداة اعتقال نحو اربعين شخصا بينهم ثمانية اجانب في فنزويلا عندما تواجه مئات المتظاهرين مجددا في كراكاس مع قوات الامن الفنزويلية التي حاولت تفريقهم بواسطة الغاز المسيل للدموع.

واعلنت المدعية العامة في البلاد لويزا اورتيغا دياز ان الصدامات اوقعت خلال ثلاثة اسابيع 17 قتيلا و261 جريحا، في حصيلة رفعت عدد القتلى الى 18 مع اعلان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو موت عسكري متاثرا بجروح اصيب بها في “كمين” على خط مواز مع احدى التظاهرات.

وجاء في ريبورتاج مقتضب بثه تلفزيون “في تي في” الرسمي ان “العملية الخاصة التي شنها الحرس الوطني في ألتاميرا سمحت بتوقيف 41 (متظاهرا) بينهم ثمانية اجانب يشتبه في علاقتهم بالارهاب الدولي”.

وبحسب تغريدة على تويتر لنقابة الصحافة (اس ان تي بي)، فان المصورة الايطالية فرانشيسكا كوميساري من صحيفة ال ناسيونال المحلية هي بين المعتقلين اضافة الى الصحافي الاميركي اندرو روساتي من صحيفة ميامي هيرالد الذي افرج عنه بعد نصف ساعة بعد تعرضه للضرب “على الراس والبطن بيد عناصر من الحرس الوطني”.

ولم تؤكد السلطات هذه المعلومات ولم تعط اي تفاصيل تتعلق بالاجانب الذين تم توقيفهم خلال مواجهات عنيفة وقعت الجمعة قرب ساحة ألتاميرا في حي شاكاو الفخم شرق كراكاس.

وصرح الفريدو روميرو رئيس منظمة “المنتدى الجنائي الفنزويلي” غير الحكومية للصحافيين لقد “احصينا وتحققنا ثم قدمنا للمدافع عن الشعب وللنيابة 33 حالة عن معاملات فظيعة وغير انسانية او تعذيب”.

والمنظمة التي اعدت ملفات لهيئات دولية عدة وبينها اللجنة الاميركية لحقوق الانسان، تقدر ان 772 شخصا اعتقلوا بطريقة تعسفية منذ التاسع من شباط، وان 34 منهم لم يتم الافراج عنهم بعد واحيل اقل من نصفهم امام محكمة.

ووعدت المدعية العامة الفنزويلية ان “النيابة لن تسمح بانتهاك حقوق الانسان تحت اي ذريعة كانت”، معلنة ان 27 تحقيقا فتح بسبب تجاوزات مفترضة نفذتها السلطات.

وقد اودع السجن اكثر من عشرة عناصر في قوات الامن بينهم خمسة من عناصر الاستخبارات المتهمين بمقتل شابين بالرصاص – معارض ومناصر للسلطة – في 12 شباط، اي في اليوم الذي بدات فيه حركة الاحتجاج تتحول الى المزيد من العنف.

إدارة الموقع غير مسؤولة عن محتوى التعليقات

اكتب تعليق

النفير | Annafir

الصعود لأعلى